الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 العائد الى الله ( قصة قصيرة)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دموع شمعة
المراقبـــــة العامــــة
المراقبـــــة العامــــة


انثى
عدد الرسائل : 598
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 15/12/2007

مُساهمةموضوع: العائد الى الله ( قصة قصيرة)   السبت ديسمبر 22, 2007 2:21 pm

قصة وعبرة



قال تعالى (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) (الزمر:53)


في لحظة تفكير لم اكن احسب لها حساباً ، ارتعدت أطرافي وشعرت بالبرد الشديد ، تسمرت نظراتي لغروب الشمس وكيف ينتهي اليوم ويولد يوم جديد ، قد يكون كسابقه أو افضل منه ...
لكن أيامي كانت أسوء بكثير وتزداد سوءٍ يوما بعد يوم

كانت حياتي قذرة بمعناها الحقيقي
كنت سئ الطباع مع والداي وتاركا للصلاة والصوم وزير نساء .. لم يمر يوم الا وكنت اتسامر مع احداهن
كنت شاباً متهوراً مبهورا بعضلاته وكنت واصدقائي نتجاذب الأدوار البطولية في المدرسة عن حكايا النساء
وذات يوم وانا في طريقي للمدرسة التقيت بفتاة غاية في الحسن والجمال ..كانت تسير في طريقها للمدرسة، واليكم قصة هذه الفتاة معي
التقيتها في المرة الأولى منذ اعوام عدة كانت فاتنة كعادتها اليوم حاولت لفت انتباهها ... فلم تستوقفها لفتاتي .. وفي اليوم الثاني حاولت الكرة فلم تنظر الي الا عند اختفائها من نهاية الشارع .. تألمت كثيراً وبدى حبها يسري بعروقي لا لأنها لم تعرني اهتماماً ..لا ... بل لأنها تملكتني بنفورها من نظراتي ونظرات الأخرين بالذات .. احسست حينها اني قد اعني لها شيئاً أو ربما اكون ..

كانت الوحيدة التي لم احكي عنها لأصدقائي ، حاولت ان اجمع عنها المعلومات بكل طريقة ووسيلة لكني فشلت فشلاً ذريعاً الى ان جائني اتصال بعد منتصف الليل !!!!
تلقيت الهاتف فإذا بي اسمع صوتاً رناناً اخبرني قلبي فورا انها من اشعلت الشوق فيه ..
حدثتها وحدثتني وتبادلنا المعلومات وعلمت انها تدرس في الثانوية مثلي كنا متطابقي الطباع تقريباً في الأكل والشرب وما نحب ونكره .. حتى في اختيار الألوان
صارحتها بأعجابي الشديد وبادلتني هي الشعور عشنا مع بعضنا سنوات طويلة كنت في بعض الأحيان اهرب ليلاً من منزلي واتسلق سورها واتسامر معها طوال الليل ..
استمرت علاقتنا وقويت شيئاً فشيئاً .. حتى اصبحت لا تفارق خيالي
وفي ليلة الجمعة كنت اتسامر معها وكانت تخبرني ان الذنوب اثقلت كاهلها ولا تستطيع النوم من شدة الخوف بكثرة الذنوب ..
اخذت في تهدئتها ولكنها زادت في البكاء واخذت تذكر كيف ان زميلاتها يذكرون الله ليلاً وانها .........
لم ابالي بتلك الدموع وقلت في نفسي انها ليلة وستمر وتنسى وستعود كما كانت ...
وعند قيامي بالخروج فجرا طلبت مني التفكير في الأمر وانها ربما ستكون هذه اخر مقابلة لي معها
وقالت لي بالحرف الواحد " لن اعود لك لكني سوف اعود لـ الله "
تركتها وذهبت ولم افكر فيما قالت بل ذهبت واستلقيت سريري ونمت ...

وكان نهار السبت المشئوم اسوء ايام حياتي وربما افضلها .. فانا لم اكلم حبيبتي منذ الأمس ولا اعلم عنها شيئاً ..
وعند المساء سمعت بعض النسوة وهم يمرون من امامي يتحدثون عن فتاة في عمر الزهور قد ماتت صباح هذا اليوم استوقفتهم امرأة ثالثة وسالتهم ما سبب الوفاة ومن هي فأجابت احداهن إن سبب الوفاة جلطة في القلب .. وذكرو اسم الفتاة ..وكانت من احب ... صعقت وصرخت ووقعت مكاني لا اعلم شيئاً ..
افقت وانا انظر حولي لعله كابوس فوجد ابي واخوتي من امامي وامي ممسكة برأسي ، يستعلمون مني ماذا جرا لك ماذا اصابك !!!! لم اعد احتمل حرف واحد فبكيت بحرقة وارتميت في حضن امي كالطفل الصغير الذي يبحث عن الحنان ..
لم اسمع صوتا او تعليقاً من احد ، ربما امي صرفتهم من الغرفة وربما هم فهموا بنفسم وانسحبوا ، اخذت امي ترفع ذقني من على صدرها وتقول لي يا حبيبي وقرة عيني ماذا اصابك هل تعرف الفتاة التي ماتت صباح هذا اليوم !!! وكانت دموعي هي الجواب ، فما كان منها الا ان قالت لي ترحم عليها وادعوا لها بالمغفرة

لم تعرف امي أو احد ما كان يربطنا من علاقة ولم يعرف احد انها كانت تريد التوبة والعودة الى الله وهل قبلت توبتها قبل ان تموت ام لا ...
لكني قررت بعدها ان اكون انا التالي " العائد الى الله "
وكم اكتشفت بعد عودتي الى الله ان حياتي كانت قبل ذالك حياة بائسة وقذرة
فكفرت عن خطاياي وحججت بيت الله عن نفسي وعن من احببت
وفي يوم عرفة من حجي بالنيابة عن من احببت .. غلب علي النوم فوجدت زائراً برداء ابيض مبتسم فتمعنت النظر فاذا هي ... نعم هي ... سلمت علي واختني في حضنها وقالت لي " الأن ارتحت من ذنوبي واعلم اني احمل لك البشارة فقد قبلت توبتك واصبحت العائد الي الله " عندها افقت من نومي واتممت مناسكي وعند فراغنا من الحج عدت لموطني واخبرت اخي بتفاصيل القصة وما حدث لي سابقا والتغيير الذي وجدته بعد عودتي الى الله فهنئني واخذني بلآحضان
ذهب العائد الى الله لينام ولم يستيقظ .........
فقد اصبح امام يدي الله
(سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ) (الحديد:21)


الأخ الأكبر للعائد الى الله

منقووووووووووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
miss world
المشرفـــــة العامـــ ـــة
المشرفـــــة العامـــ ـــة


انثى
عدد الرسائل : 1070
العمر : 26
العمل/الترفيه : طالبه
المزاج : راااااااااااايقه
مزاجي :
تاريخ التسجيل : 10/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: العائد الى الله ( قصة قصيرة)   الأحد ديسمبر 23, 2007 5:25 am

يسلموووو دموع شمعة ع القصة,,,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
دموع شمعة
المراقبـــــة العامــــة
المراقبـــــة العامــــة


انثى
عدد الرسائل : 598
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 15/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: العائد الى الله ( قصة قصيرة)   الأحد ديسمبر 23, 2007 5:34 pm

الله يسلمك خيتوو
ومشكورة ع التواجد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العائد الى الله ( قصة قصيرة)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: .:: • المنتديــات العامــــــة • ::. :: عالم القصص والروايـــات-
انتقل الى: